منتديات الخوالده
أهلاً وسهلاً بكم
في منتدياتكم
منتديات الخوالدة بني حسن

منتديات الخوالده

منتديات الخوالدة بني حسن بإدارة سالم الخوالدة نتشرف بمشاركاتكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 متى عُرِف مصطلح ايديولوجيا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القيصر



عدد الرسائل : 118
تاريخ التسجيل : 17/03/2010

مُساهمةموضوع: متى عُرِف مصطلح ايديولوجيا ؟   2010-03-21, 23:26

منقول...................الرابطة العربية للثقافة و الادب
كان الاكثر سلاسة من بين العديد من الطروحات التي اطلعت عليها في هذا الموضوع فآثرت نقله ووضعة بين ايديكم لمن يحب الاطلاع





د. الطيب بوعزة
تعد الإيديولوجيا من أكثر الاصطلاحات والمفاهيم تعددا في الدلالات المعطاة له، إلى درجة أن الباحث جوزيف جابيل أحصى في كتابه «الإيديولوجيا» ما يقرب من 30 تعريفا مختلفا لهذا اللفظ. والواقع أن هذا الاختلاف والتباين في دلالة المفهوم لم يحصل فقط بسبب وجود تباين بين المفكرين، أو فقط نتيجة لاختلاف توجهاتهم المنهجية، بل أحيانا عند المفكر الواحد نفسه نجد تناقضا في الدلالات التي يمنحها لهذا المفهوم!
والملاحظ أنه عند اشتداد الصراع الفكري والسياسي بعد منتصف القرن الـ20، انخرط أتباع مختلف التوجهات الفكرية والسياسية في السجال السياسي والثقافي متبادلين التهم فيما بينهم، حتى استحال لفظ إيديولوجيا إلى قذيفة من جملة القذائف التي يترامون بها، الأمر الذي زاد هذا اللفظ التباسا وغموضا. وهذا ما اضطر الفيلسوف الفرنسي فرنسوا شاتليه في سنة 1979 إلى أن يقدم نصيحة طريفة وهي التوقف عشر سنوات عن استخدام هذا النوع من الكلمات والاصطلاحات التي فسدت دلاليا بكثرة وسوء استعمالها، تماما كما تفسد الأشياء والأدوات المادية بكثرة التشغيل وسوء الاستعمال! ولم تجد دعوة شاتليه هذه إلى استراحة اللفظ عشر سنوات آذانا صاغية، حيث استمر سوق الجدل والسجال خلال الثمانينيات في الاستعمال المفرط للفظ بالدلالات الملتبسة ذاتها. لكن الطريف في الأمر أنه بعد عشر سنوات من اقتراح شاتليه سيشهد استعمال لفظ إيديولوجيا انحصارا وجذرا تامين، إلى درجة لم يعد قليل الاستخدام فقط، بل أصبح نادر الاستعمال، وإن تم استحضاره فليس في سياق الحديث عنه بل عن موته وفنائه، وعن تدشين عصر جديد، عصر موسوم بـ «ما بعد الإيديولوجيا».
فهل انتهت الإيديولوجيا حقا؟ أم أنها بدلت الثوب والغلاف فقط؟ إن ما نلحظه اليوم من اقتصاد في استعمال اللفظ يؤشر ليس فقط على استبعاده من التداول اللساني، مثلما حصل ويحصل لكثير من كلمات المعاجم واصطلاحاتها، بل يؤشر لأكثر من ذلك، أي لزوال الإيديولوجيا من الوجود الثقافي والسياسي. فهل يمكن أن نردد اليوم مقولة بعض القائلين «إننا نعيش في عصر ما بعد الإيديولوجيا»؟
إن الإجابة عن هذا السؤال تستلزم ابتداء بحث لحظة ميلاد المفهوم قبل بحث مسألة موته أو استمراره. وهذا ما سنخصص له هذه المقالة على أن نعود في مقال لاحق إلى بحث مسألة هل ثمة استمرار للإيديولوجيا أم أنها في حالة انحسار وزوال أو حتى موت وفناء.
تعود اللحظة الأولى لظهور هذا المفهوم المشاكس إلى سنة 1796 حيث قام المفكر الفرنسي ديستوت دو تراسي بسك مصطلح جديد بالتركيب بين كلمتي إيدي idée وتعني (فكرة)، ولوجي logie أي علم. وقد أراد بذلك تأسيس علم جديد هو «علم الأفكار» (الإيديولوجيا). وقد كان دو تراسي ذا منزع فلسفي تجريبي /حسي، على مذهب جون لوك وكوندياك. ولم يكن دو تراسي يقصد بعلم الأفكار علما يتناول النتاج الفكري النظري من أدب وفلسفة وعلم فقط… بل كان يقصد به أولا معنى آخر يرادف ما سيسمى لاحقا بـ «علم النفس»، فقد كانت الإيديولوجيا عنده علما يتناول بالدرس مختلف الحالات النفسية، ومن ضمنها الحالات العقلية. وفيما يخص «الأفكار» فإن دو تراسي كان ينطلق من تصور تجريبي يعتقد أن أفكار العقل هي نتاج ارتباط بين الإحساسات. ومن ثم فالإيديولوجيا حقل معرفي يسعى إلى أن يحقق في مجال النفس الإنسانية بحالاتها العقلية والشعورية ما حققه علم الطبيعة في مجال المادة. ولا سبيل إلى ذلك حسب دو تراسي إلا بانتهاج منهج الملاحظة والتجربة في دراسة الفكر والنفس الإنسانية. ثم إن دو تراسي سيطرح هذا العلم كمشروع شامل لإصلاح مختلف العلوم الإنسانية، حيث يقدم في كتابه «عناصر الإيديولوجيا» مشروعا نسقيا متكاملا استهدف حسب تعبيره إنشاء علم يتناول بالتحليل والبحث «كل المعارف البشرية»، وكان يتصور هذا العلم (أي «الإيديولوجيا») بكونه علم العلوم، والمقدمة النظرية لكل الأبحاث والدراسات، التي تمكننا من معرفة أصل الأفكار وتعيين مصدرها، ومن ثم تجاوز الأفكار الروحانية التي لا صلة لها بالواقع.
إذن فقد كان دو تراسي ينظر إلى الإيديولوجيا نظرة إلى منهاج معرفي لا إلى مجموعة أفكار، وهذا واضح من خلال الأوصاف التي ينعت بها علمه الجديد في كتابه السالف الذكر «علم أفكار»، «النحو العام»، «المنطق».
وقد تسمى دو تراسي وجماعة من المفكرين مثل كابانيس، وفولني… بـ «الإيديولوجيين». ولم تكن هذه التسمية وقتئذ ذات مدلول قدحي، بل على العكس كانت تسمية محمودة يفخر بها أصحابها ويقبلون بأن ينعتوا بها. لكن التطور السياسي الذي شهدته فرنسا في بداية القرن الـ19 سيقلب دلالة المفهوم من معناه كعلم الأفكار إلى معنى قدحي هو «الفكر الحالم»، وسيبدل صورة المفكر الإيديولوجي من «عالم الأفكار» إلى صورة المفكر الطوباوي الحالم.
لكن كيف حدث هذا التحول الدلالي؟ وكيف انقلبت الصورة بهذه الجذرية المطلقة؟
إن السبب راجع إلى حدوث تحول سياسي في فرنسا، وذلك بصعود نابليون إلى الحكم، وانتهاجه نهجا توسعيا عسكريا، فعارضه مجموعة من المفكرين والفلاسفة ومن بينهم «الإيديولوجيون»، الذين انتقدوا تحويل الجمهورية الفرنسية من دولة الثورة ومبادئ الإخاء والحرية والمساواة إلى دولة حرب واستعمار. وضد هذه المعارضة الفلسفية/السياسية قام نابليون بنعتهم بالاسم الذي يصفون به أنفسهم، أي الإيديولوجيين، لكن بعد قلب دلالته، حيث كان يقصد بذلك النعت أنهم مجرد أناس ذوي أفكار خيالية لا تمت بصلة إلى الواقع ومطالبه واحتياجاته. وأن تصورهم للمجتمع تصور حالم عاجز عن إدراك حقيقته. وهكذا مع النابليونية أصبحت كلمة إيديولوجيا كلمة قدحية تدفع نحو الاستخفاف بحاملها والمنادى بها.
ونستطيع القول إنه مع نابليون تم إنهاء تداول المفهوم بمعناه كـ «علم الأفكار»، ليتحول إلى عملة في سوق السجال السياسي، حيث تحولت الكلمة إلى مجرد شتيمة يتبادلها خصوم السياسة والفكر.
وكان يبدو في عصر نابليون أن مصطلح الإيديولوجيا قد مات، حتى إن الايديولوجيين أنفسهم، الذين أسسوا المفهوم وسموا به مدرستهم الفكرية، أخذوا يحتشمون من استعماله. لكن الغريب أن هذا اللفظ سينبعث من رماده من جديد، حيث إن سيرة المصطلح لن تتوقف في جغرافية فرنسا عند سجال دو تراسي وأتباعه مع نابليون، بل ستنتقل الكلمة إلى اللغات الأوروبية، وسيتم إعادة بنائها الدلالي مرات عديدة من قبل مفكرين وفلاسفة متباينين في توجهاتهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سالم الخوالده
الإدارة
الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 478
العمر : 60
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 07/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: متى عُرِف مصطلح ايديولوجيا ؟   2010-03-22, 23:38

مشكوووووووور عزيزنا
على الاطروحات والكلمات المهمه
والمصطلاحات المفيده
جزاك الله خيرا
سلالالالالالالالالالالالالالالالالام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد الخوالدة

avatar

عدد الرسائل : 923
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: متى عُرِف مصطلح ايديولوجيا ؟   2010-03-23, 08:17


شكرا أخي العزيز

على المعلومات الجميلة

واختيار موفق

ارجو منك المتابعة وتقديم كل ماهو مفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
القيصر



عدد الرسائل : 118
تاريخ التسجيل : 17/03/2010

مُساهمةموضوع: متى عرف مصطلح ايديولوجيا ؟   2010-03-23, 16:32


سعدت جدآ بتقبلكم المشاركة
وشكرآ على التشجيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
متى عُرِف مصطلح ايديولوجيا ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الخوالده :: المنتديات العامه :: المنتدى الثقافي والصحافة-
انتقل الى: