منتديات الخوالده
أهلاً وسهلاً بكم
في منتدياتكم
منتديات الخوالدة بني حسن

منتديات الخوالده

منتديات الخوالدة بني حسن بإدارة سالم الخوالدة نتشرف بمشاركاتكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 موسس دولة قطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو دخيل



عدد الرسائل : 151
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: موسس دولة قطر   2011-05-21, 22:04

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


موضوع عجبني يتكلم عن المؤسس واتمنى يعجبكم

وبيكون الموضوع متجدد اي اذا لقيت مواضيع تخص

الشيخ جاسم بن محمد ال ثاني

بنقلها هنا واذا حبيتوا تنقلون حياكم الله




قاسم بن محمد آل ثاني
اسمه ونسبه:
هو الأمير الجليل التقي الفصيح الورع الزاهد الشيخ (قاسم بن محمد بن ثاني بن محمد بن ثامر بن علي بن سيف بن محمد بن راشد بن علي بن سلطان بن بريد بن سعد ابن سالم بن عمرو بن معضاد بن ريّس بن زاخر ....)
هذا هو المعروف المشهور في نسب الشيخ قاسم رحمه الله، أنه معضادي من بني تميم، حيث نسب غير واحد من المؤرخين والكتاب أسرة آل ثاني إلى المعاضيد من بني تميم، والمعاضيد أبناء معضاد بن ريس بن زاخر.
ولادته ونشأته:ولد الشيخ قاسم بفريق آل بو كوّارة والفضالة في بيت آل فهد بمنطقة الحد شرقي المحرق بالبحرين على الراجح، وجاء في بعض المصادر أنه ولد بقطر، وهو ليس بشىء.
واختلفت الروايات في تاريخ مولد الشيخ قاسم، ولعل هذا الاختلاف منشؤه الروايات المنقولة من أفواه العارفين من المسنين في دولة قطر.
وأرجح الأقوال في تاريخ ولادته هو عام 1246هـ.
نشأ متأثراً بدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب السلفية فشب الشيخ قاسم متحلياً بتلك الفضائل، ولما جاوز سن الشباب صار ينوب عن والده في تدبير أمور البلاد وإدارتها فكان ساعد والده الأيمن، كما زوال الشيخ مهنة التجارة وكان يبذل المال في سبيل البر والإحسان.

حياته العلمية:تلقى الشيخ قاسم تعليمه في بواكير حياته على أيدي العلماء، وكان من الملتزمين بالمذهب الحنبلي، والمتحمسين للدعوة السلفية ، وكانت الروح الإسلامية تبدو في سلوكه وأشعاره، وكان شغوفاً بالعلم محباً للعلماء، له اطلاع على كتب العلماء السلفيين ككتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب والشيخ العلامة محمود شكري الآلوسي، وكان يجتمع بالعلماء أثناء زيارتهم له في قطر، ويتذاكر معهم في مسائل العلم، غيوراً على دينه قائماً بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يؤم الناس في صلواتهم، ويخطب بهم الجمعة، وإذا خطب أذهل السامعين، وجلب قلوبهم إليه، وهو من أركان العربية وأنصارها، ويباشر بنفسه تعليم الناس، كما يباشر بنفسه القضاء والفصل في المنازعات بين أهل قطر.

عقيدته:
كان رحمه الله صاحب عقيدة سلفية، وطوية حسنة، كثير الميل إلى مذهب السلف الصالح، بعيداً عن البدع والمحدثات، بل هو حرب عليها. ينتهج في عقيدته منهج السلف الصالح لهذه الأمة من الصحابة الأبرار والتابعين الأخيار، وهي العقيدة التي دعا إليها الكتاب والسنة، وكان عليها سلف الأمة، وتتمثل هذه العقيدة في توحيد الله جل وعلا، وصرف العبادة له وحده دون من سواه.
كما أبان عن عقيدته في وصيته التي تركها من بعد موته، وهي تحوي مجمل اعتقاده.
وقد حرص على طباعة الكتب التي ترد على المناوئين للدعوة السلفية.
وقد ختم حياته وهو يردد كلمة التوحيد، وذلك لأنها رسخت في قلبه وتغلغلت.
عبادته :كان رحمه الله رجلاً عابداً تقياً، محافظاً على الصلاة يتحين أوقاتها يجلس من بعد صلاة الفجر في مصلاه يذكر الله تعالى ويسبحه حتى طلوع الشمس وارتفاعها فيقوم فيصلي ركعتين.
وقد وصفه العلامة محمود شكري الآلوسي بقوله: إنه (مواظب على طاعاته، مداوم على عبادته وصلواته).
صفاته: تميز الشيخ قاسم بشخصية قوية حازمة وعزم وتصميم لا مثيل لهما، فقد كان الشيخ قاسم من أفذاذ الرجال ، وكان رحمه الله متحلياً بكافة صفات الرجولة ومكارم الأخلاق.
وكان رجلاً متديناً نقياً وهو على جانب عظيم من التقوى ومخافة الله، شديد الخشية لله، عادلاً في أحكامه وأقضيته.
تواضعه:
التواضع هو انكسار العبد لله، وخفض جناح الذل والرحمة للخلق، وعدم تزكية النفس والإعجاب بها، ومنشأ التواضع من معرفة العبد قدر عظمة ربه، ومعرفة قدر نفسه.
والشيخ قاسم رحمه الله كان حسن الخلق لطيف المعشر متواضعاً، ومن تواضعة خدمة الأهل والأضياف.
جوده وكرمه:
مما اتصف به هذا الشيخ الجليل الجود والكرم والإنفاق في وجوه الخير الكثيرة، فقد كان كريماً محباً للخير وأهله، معروفاً بالسخاء، وقد جلب إليه جوده وحسن أخلاقه محبة الناس وإجلالهم فشاع له الذكر الجميل.
يقول عنه الشيخ محمد عثمان القاضي وهو يتحدث عن الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ مبيناً مصادر رزقه وإنفاقه:
"وكان يعتمد في ذلك بعد الله على الزراعة وما تغل عليه، ومما يهديه له الرجل الصالح والسخي الشهير الشيخ قاسم بن ثاني حاكم قطر"
الشفاعة:
من صفات الشيخ قاسم رحمه الله أنه كان بذولاً للمال والشفاعة، معيناً على أمور الخير، والشفاعة من الأعمال المبرورة والمساعي المشكورة التي كان يقوم بها الشيخ رحمه الله
. أهم مواقفه:للشيخ قاسم مواقف كبيرة وعظيمة سطرتها كتب التاريخ والتراجم، وهي تدل على مكانته وشخصيته، وأصيل معدنه، وعلو قدره، من ذلك:
وقوفه إلى جانب آل سعود أثناء محنتهم زمن الإمام عبد الرحمن الفيصل آل سعود والد الملك عبد العزيز، وتفاصيل ذلك تجده في الترجمة الموسعة للشيج قاسم.
وكانت إقامة الإمام عبد الرحمن وأسرته في قطر أربعة أشهر تقريباً من صفر إلى جمادى الأولى سنة 1310هـ أغسطس إلى نوفمبر 1892م.
ومن مواقفه رحمه الله أنه ظل حياته كلها رافضاً رفضاً حاسماً أن يدخل في تعاقد مع غير جهة إسلامية كما أنه في أشد مراحل خلافه مع العثمانيين رفض إغراء بتغيير تلك السياسة الثابتة التي تمسك بها في حياته كلها، وهي حقائق كشف عنها الوثائق العثمانية وتقارير رجالات العثمانيين في المنطقة.
تجارته : لم يعتمد الشيخ قاسم على وظيفته كحاكم للبلاد، مصدراً للرزق، بل إنه أخذ بأسباب الرزق في حياته، وذلك بالتجارة في اللؤلؤ الذي كانت سوقه رائجة في ذلك الوقت، وكان يتخذ من تلك التجارة وسيلة لإقامة بيت المال للدولة للصرف منه على المرافق العامة وإشاعة العدل والإنصاف، ومد يد العون لأهل قطر وإقالة عثار الكرام والمكلومين.
وكانت له ثلاثون سفينة، تعمل في الغوص، بالإضافة إلى أنه أحد الممولين لسفن الغوص، وكان يشتري اللؤلؤ من الغواصين بثمنه الحقيقي، ويصدره إلى بومباي بالهند.
وقد كون من هذه التجارة ثروة عظيمة كان ينفق معظمها على الشؤون الدينية، وخصوصاً على العلماء وبناء المساجد.
صلته بعلماء عصره ومراسلاته معهم:
كان العلماء من نجد يزورون الشيخ قاسم، وعند اجتماعه بهم يتذاكر معهم العلم ويستفيد منهم، كما كان يراسل العلماء ويصلهم أيضاً ومن هؤلاء العلماء الشيخ العلامة عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ.
قال صاحب مشاهير علماء نجد وهو يترجم للشيخ عبد الله بن عبد اللطيف: "وكان بينه وبين الشيخ قاسم بن محمد بن ثاني حاكم قطر في حياته صداقة متينة، وكان الشيخ قاسم يحترمه ويجله ويراسله".
كما كان للشيخ قاسم صلات أخوية ومكاتبات أدبية وعلمية مع العلامة العراقي الشيخ محمود شكري الآلوسي، إذ قال في كتابه تاريخ نجد ـ وهو يتحدث عن الشيخ قاسم ـ: (وبيني وبينه محبة غيبية، ومكاتبات لطيفة، أودعتها في كتابي بدائع الإنشاء).
شعره:كان الشيخ قاسم من أبرز الشعراء وأكثرهم ألمعية في عالم الشعر النبطي، فله فيه نصيب وافر، واليد الطولى، ويمتاز أسلوبه بالجزالة وسعة الأفق.
فقد كان رحمه الله رجلاً نادر المثال، جمع بين هموم القيادة والسياسة وتأسيس الدولة، وبين هموم الشعر ونظمه، والمثير للدهشة أنه لم يحدث تعارض بين السياسة والشعر في شخصيته، بل حدث بينهما تفاعل وإخصاب فغدّت الأحداث السياسية اللاهبة عاطفة الشعر وأجّجتها، وقام الشيخ بدوره في خدمة القضية السياسية والتعبير عنها والدفاع عن حياضها".
وقد اهتم بعض الدارسين بشعر الشيخ قاسم، واعتبروا أبيات قصائده حكماً ومواعظ تتناقل في المجالس، ويضرب بها الأمثال.
ومن أشهر ماقال :-ياويل قاضي الأرض من قاضي السما **** لاصار ميزانه عن العدل مايــــــل

وأيضآ قال

فعلينا جنود الشرك والكفر ألبـــــــــــــــــوا **** بغربانها واتباعها واطــــــــــــــــــــــــــــواب
فدانت لهم شيخان الاطراف واذعنــــــــت **** يسومونهم بالذل سوم عـــــــــــــــــــــــــذاب
فلا عالم أنكر ولا حاكم فكــــــــــــــــــــــر **** يعدون شعار المشركين صــــــــــــــــــــواب
يوالونهم بالحب رغبا ورهبـــــــــــــــــــــة **** على شان طرد أخوانهم لقـــــــــــــــــــــــراب
المحن التي تعرض لها في حياته:تعرض الشيخ لكثير من المحن والبلايا في حياته، فقد ابتلي في نفسه، وابتلي في ماله، وابتلي في ولده، ولكنه قابل كل ذلك بالصبر والرضا والمجالدة، وهذا هو شأن المؤمن الموحد الذي يوقن أن من سنة الله تعالى في عباده الابتلاء والامتحان والتمحيص، (ليبلوكم في ما آتاكم) [الأنعام/165]، ويمكن أن نجمل ما وقع للشيخ مما سبق ذكره فيما يلي:
1. سجنه: سجن الشيخ قاسم في البحرين لمدة سنة وشهرين من قبل أميرها محمد بن خليفة، وذلك بعد أن قام الشيخ قاسم بزيارة ودية إلى البحرين، وعندما وصل إليها، ألقي القبض عليه، وأودع السجن، وكان ذلك في أعقاب وقعة الوكرة الشهيرة سنة 1286هـ، ولم يطلق سراحه إلا بعد أن وقع في الأسر بعض شيوخ آل خليفة في نهاية معركة دامسة، فتم عقبها تبادل الأسرى بين الطرفين.
. مصادرة أمواله: وذلك من قبل الإنجليز بواسطة حكومة الهند البريطانية، وكان سبب ذلك طرد الشيخ قاسم للتجار الهنود "البانيان" الذين يعتبرون من رعايا بريطانيا في ذلك الحين، فانتقاماً من الشيخ قاسم نتيجة ذلك التصرف، قامت بريطانيا بمصادرة أملاك وأموال الشيخ قاسم في كل من البحرين وبومباي بالهند بحجة تعويض رعاياها.
3. مقتل ابنه علي: كان علي الملقب بجوعان من أحب أبناء الشيخ قاسم إليه، وكان رجلاً فاضلاً أديباً من شجعان الرجال، خاض بعض المعارك في عهد أبيه، وكان قتله على يدي العجمان سنة 1304هـ بعد هجومهم على الدوحة ليلاً في حالة غفلة من أهلها، وغيبة من الشيخ قاسم في منطقة الظعاين التي يقيم فيها.
وفاته: بعد حياة حافلة بجلائل الأعمال، وحميد الخصال، انتقل الشيخ قاسم بن محمد آل ثاني إلى رحمة الله تعالى.
وعند وفاته كان كثير الترديد لكلمة التوحيد، والسؤال عن وقت الصلاة، والحث على إكرام الضيوف، وقد سطر هذا الشاعر محمد بن حسن المرزوقي القطري في مرثيته للشيخ قاسم حيث قال:
شهـادة توحيـد تكـررهـا لـه وتسألنا هل جاء وقت صلاة
وهل أكلوا ضيفي وهل لبسوا الكسا كعادتك الغـراء قبل ممات
وكانت وفاته عصر يوم الخميس 13 من شهر شعبان سنة 1331هـ، الموافق 17 يوليو 1913م ودفن في قرية الوسيل وهي قرية تقع على بعد 24 كيلومتر شمالي الدوحة.
وبوفاته فقدت قطر علماً من أعلامها، ورمزاً من رموز أصالتها، وأديباً من أدبائها، رجل العلم والفضل والكرم.
نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يتغمده برحمة منه وأن يسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً.
أولاده:بارك الله تعالى في عقب الشيخ قاسم رحمه الله فخلف ذرية مباركة من البنين والبنات، وللشيخ قاسم من الذكور ستة عشر ولداً ومن الإناث ست أما أولاده فهم:
1ـ فهد بن قاسم (الكبير)، 2ـ خليفة بن قاسم، 3ـ ثاني بن قاسم 4ـ عبد الرحمن ابن قاسم 5ـ عبد الله بن قاسم أمير "قطر" 6ـ علي بن قاسم الملقب بـ (جوعان) 7ـ سلطان بن قاسم آل ثاني 8ـ محمد بن قاسم 9ـ علي بن قاسم 10ـ فهد بن قاسم (الصغير) 11ـ أحمد بن قاسم
ومن أولاده وقد توفي وعمره ستة وعشرون عاماً.
وسلمان وناصر وعبد العزيز وعبدالرحمن.
أما البنات فالذي وقفنا عليه من أسمائهن فاطمة ونايله وشيخة وسبيكة ومريم وطفلة.

قالوا عن الشيخ قاسم: أثني على الشيخ قاسم كثير من الأعلام بما يكشف مقامه، ويبين منزلته فليس غريباً أن يكتب العلماء والأدباء عن هذا الطود الشامخ والأديب المبرز، والعالم الفاضل للثناء عليه، وليس غريباً أن يتسابق الشعراء على مدحه في حياته، وعلى رثائه من بعد موته، ولنقتطف هنا من كلامهم ما جاء في صفات هذا الرجل العظيم:
قال محمود شكري الآلوسي: "وهو من خيار العرب الكرام، مواظب على طاعاته، مداوم على عبادته وصلواته، من أهل الفضل والمعرفة بالدين المبين، وله مبرات كثيرة على المسلمين… وهو مسموع الكلمة بين قبائله وعشائره، وهم ألوف مؤلفة…"وقال تلميذ الآلوسي محمد بهجت الأثري: الشيخ قاسم بن محمد بن ثاني حاكم قطر من كبار أنصار الإصلاح الإسلامي.
وقال خالد بن عبد الله الفرج: "كان مشهوراً بالكرم، والتمسك بالديانة، وإيراده من تجارة اللؤلؤ التي هي حياة سكان ضفاف الخليج".
وقال أيضاً: "هو من أمراء العرب العصاميين المشهورين رحمه الله".
وقال عبد الله بن خميس: "هو العالم الجليل، والسلفي المحض، والموقف نفسه وماله لخدمة العلم والعلماء".
وقال عثمان القاضي: "كان رجلاً من فحول الرجال علماً وحلماً ورأياً ثاقباً وكرماً حاتمياً"
وقال أيضاً: تحت عنوان: فصل فيمن اشتهر من الأدباء المتأخرين رحمهم الله:
"قاسم بن ثاني أمير قطر أديب بارع، وجواد سخي".
يقول سليمان الدخيل عنه: "هو من النابغين في الأمة العربية، العاملين لسعادة الدين والوطن، وقد آتاه الله من فضله خيراً كثيراً، ومن العلم والمال والولد"
وقال الزركلي: "كان أريحياً جواداً"
وقال جون فيلبي: "وكان هذا الرجل ذا سمعة أسطورية فاحتفظ بقوته العقلية والجسمانية حتى النهاية، وكثيراً ما كان يشاهد وهو يمتطي جواده مع فرقة من الخيالة كلها من أبنائه وأحفاده، وقد خلفه ابنه عبد الله فظل يحافظ على العلاقات الودية مع جاره العظيم الذي كان حكيماً فلم يتدخل قط في استقلال شبه الجزيرة".
آثاره:
آثاره في دولة قطر:
1. يعد الشيخ قاسم بن محمد آل ثاني المؤسس الحقيقي لدولة قطر، فقد كان من كبار الساسة عمل نائباً لوالده الشيخ محمد مما أكسبه خبرة ودراية سياسية كبيرة.

2. عمل على أن تكون قطر بلداً موحداً مستقلاً، فهو أول رجل ظهرت قطر في ظل زعامته كياناً عضوياً واحداً متماسكاً مما استدعى تدخل بريطانيا التي ازداد نفوذها في تلك الآونة.، وقد استطاع من خلال سياسته أن يعمل على توازن للاعتراف باستقلال قطر من جانب أكبر قوتين متنافستين على النفوذ في منطقة الخليج العربي وأعني كلاًّ من انجلترا وتركيا.

3. لمع نجمه وزادت شعبيته، وذلك بما آتاه الله من عقل وحكمة وحنكة وحسن سياسة، حيث استطاع أن يوحد القبائل القطرية تحت لوائه ويجمع شتاتها، لقد وحد القلوب فاجتمعت على محبته.
ويقول الشيخ عبد الله البسام عن الشيخ قاسم وآثاره في عهده "توسعت أعمال البلاد، ونشط عمل الغوص فيها، وصار لها ميناء بحري تجاري لتصدير البضائع وتوزيعها، فكثر السكان، وتعددت الأعمال، واتسعت البلاد، وتوسع فيها العمران، وصار للعاصمة الدوحة قرى وضواح، وأصبحت دولة مستقلة.
ويقول عنه: إنه ساس قطر "بالعدل والحكمة والرحمة حتى أحبته رعيته".
جهوده في نشر الدعوة السلفية في قطر
حين قامت الدولة السعودية الأولى وانتشرت الدعوة السلفية كانت قطر من ضمن المناطق التي امتدت إليها هذه الدعوة.ولا أحد ينكر ما قام به الشيخ قاسم من نشر للدعوة السلفية في قطر فهو الذي أرسى دعائمها فيها، وكان من المتحمسين لها، ولا أدل على ذلك من عدم وجود مظاهر الانحراف في شرك العبادة في قطر، وهذا مستمر إلى يومنا هذا والحمد لله.
وكانت تربطه علاقات مع علماء الدعوة السلفية سواء في نجد كالعلامة الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ أو في العراق كالشيخ العلامة محمود شكري الآلوسي.

وقد تمثل دوره في نشر تلك الدعوة من عدة نواح منها:

1. قيامه بنفسه بالدعوة والإرشاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما ذكر المؤرخون عنه.
2. قيامة بالخطابة في الناس كل جمعة ولا شك أنه من خلال الخطبة ينشر العقيدة الصحيحة في الناس، كما أنه عقيب كل صلاة جمعة يلقي درساً لطيفاً يحض به على طلب العلم والسعي إليه، والعمل بأحكام الدين والجهاد والزكاة وغير ذلك من الأمور النافعة.
3. استجلابه للعلماء من نجد للقيام بأمر الدعوة إلى الله، وتوجيه الناس، فكان أولئك العلماء يجلسون للناس في المساجد يدرسونهم العلوم الشرعية من عقيدة وفقه وحديث وتفسير، ومن هؤلاء العلماء عالم الأحساء المالكي الشيخ المحدث عيسى بن عكاس قال عنه صاحب روضة الناظرين: (وكان حسن التعليم طلبه الشيخ قاسم بن محمد بن ثاني حاكم قطر ليقيم عنده في الدوحة لنشر العلم والدعوة والإرشاد وإمامة جامعه، والخطابة فيه، فسافر إلى قطر، وأقام بها سنة واحدة، وانتفع منه خلق، ودرّس في العقائد والحديث ورجاله والفقه .……)
4. إرساله لبعض أهل قطر من طلبة العلم للدراسة عند علماء نجد ومن هؤلاء الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله الدرهم.


وأحب أن أذكر هنا أنه رفض إلتقاط صورة له خوفآ من الله لأن آلة التصوير كانة طارئة في زمنه وتفسر في الحكم الشرعي من الصورة فتحوط على عادة العلماء ,ومن المشايخ الذين يشاركونه في عدم جواز أخذ الصورة الشيخ إبن عثيمين رحمه الله .
ونحن نذكر ذلك ليس محاباة ولا رياء ولكن نريد أن نذكر الناس بالدين وأنصاره من أهل بلادهم ليقتفوا آثارهم
فرحم الله تاجنا جاسم , وأدام الله عز سيدي سمو الأمير , ولتطب قطر بأهلها الكرام.













الشاعر الشيخ قاسم بن محمد
كان شعر الشيخ يمتاز بالحكمة والتقوى والجزالة والشجاعة.
ومن أبياته :
فيا بايعِ دينه بدنيا دنيَّة
عليك في يوم الحساب اعقاب
******************************
عـساك تجعلنا من أنصـار دينك
وتعلي بنا للمسلمين منار
وعساك يلّي عاون الشرك والكفر
دمارٍ وعارٍ مقتفيهن نـار
******************************
يبغي يطوّعنا وزدنا قسوة
بغى طب عينه والطبيب أعماه
******************************
أعتذر عن السرد السريع في سيرة الشيخ قاسم بن محمد ال ثاني المعضادي التميمي رحمة الله.


وصلى اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موسس دولة قطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الخوالده :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: